فنون و علوم

مدونة تهتم بالتعليم و تكنولوجيا المعلومات و الأخبار التقنية

recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

 العددُ من حيثُ التذكير والتأنيث

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

1ــ العددان واحد واثنان  (1 ،2 )

يوافقان المعدودَ في التذكيرِ والتأنيثِ

على كلِ حالٍ و سياتي تفصيلُ هذه العبارة  

أُعطي مثالا : حضرَ معلمٌ واحدٌ و معلمةٌ واحدةٌ

معلمٌ مذكر و واحدٌ مذكر

معلمةٌ مؤنث وواحدةٌ مؤنث

أُعطي مثالا آخر  :حضرَ طالبانِ اثنانِ وطالبتانِ اثنتان

طالبان مذكر و اثنان مذكر ،وطالبتان مؤنث واثنتان مؤنث

ونلاحظُ أن العددَ هنا يأتي بعدَ المعدود

معلمٌ واحدٌ وطالبانِ اثنان

2ــ الأعداد من ثلاثةٍ إلى عشرة

الأعدادُ من ثلاثةٍ إلى تسعةٍ لها حكمٌ ثابتٌ

 ولأن العشرةَ عندما تكونُ مفردةً إي مضافةً إلى المعدودِ بعدها تُشابهُ في الحكمِ

و الأعدادَ من ثلاثةٍ إلى تسعةٍ جعلتُها معهم وسيأتي تفصيلُ العددِ عشرة .

الأعدادُ من ثلاثةٍ إلى عشرة  :

يخالفُ العددُ المعدودَ في التذكيرِ والتأنيث ، فيذكرُ مع المؤنثِ ويؤنثُ مع المذكر

مثال : نجحَ ثلاثةُ طلابٍ وثلاثُ طالباتٍ

ثلاثة مؤنث وطلاب مذكر ،وثلاث مذكر و طالبات مؤنث

تنبيه : عند الحكمِ على المعدودِ بالتذكيرِ أو التأنيثِ يُرجَعُ إلى المفردِ حتى لا يحدثَ خطأٌ

مثال : قال تعالى : }  فشهادةُ أحدِهمْ أربعُ شهاداتٍ بالله  { النور :6

فأربعُ مذكر وشهاداتٍ مؤنث

مثال آخر : قال تعالى : }  سخرها عليهم سبعَ ليالٍ وثمانيةَ أيامٍ حسومًا { الحاقة : 7

فسبعَ مذكر وليالٍ مؤنث ،وثمانيةَ مؤنث وأيامٍ مذكر

وأنتقلُ إلى تطبيقٍ على هذه المجموعةِ لأهميتِها

لأننا إذا فهمنا هذه المجموعة سنبني عليها باقي الأعداد وهكذا تأتي في الاختبارات

ننتبه إلى الجدولِ والمطلوبِ فيه

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

3 ــ  الرقم 10

المعدودُ القطارات ننتبه هنا :القطاراتُ جمعُ مؤنث سالم .

السؤال هل العدد يكون مذكرا ،أي نقول عَشْرُ قطاراتٍ ؟

قبل أَنْ نجيبَ عن هذا السؤالِ علينا أَنْ ننظرَ أولاً إلى مفردِ المعدودِ

و مفردِ القطاراتِ قطارٌ

وقطارٌ اسمٌ مذكرٌ فيكون العددُ مؤنثًا وليس مذكرًا

فتكون الإجابةُ الصحيحةُ هي  : عَشَرةُ قطاراتٍ

ومثلُها :عَشَرةُ جنيهاتٍ لأن جنيهًا  مذكر

 و عَشَرةُ ريالاتٍ لأن ريالا مذكر .

المثال الثاني :10   المعدودُ لوحاتٌ

 المفردُ لوحةٌ ومؤنث ؛ فيكونَ العددُ مذكرًا

نقولُ : عشْرَ لوحاتٍ .

وننتبه هنا إلى قاعدة مهمة وهي شين العشرة

وقد ضبطتُها بالحركاتِ المختلفةِ في اللونِ للتنبيه

نلاحظُ أنَّ الشينَ في العشرةِ تكونُ مفتوحةً إذا كان العددُ مذكرًا

، وساكنةً إذا كان المعدودُ مؤنثًا

نقول : عَشَرةَ قطاراتٍ وعَشْرَ لوحاتٍ   

العددُ ثمانية :  المعدودُ معلمات

المفردُ معلمة مؤنث ؛لذلك نكتبُ العددَ ثماني مذكرًا 

العددُ ثمانية : والمعدودُ رجال ، والمفردُ رجل مذكر

لذلك نكتبُ العدد ثمانية مؤنث .

 وهذا العددُ له حالات وسنتحدثُ عنها بالتفصلِ في مقال منفصل .

العددُ ثلاثة : والمعدودُ أشجار

 والمفرد شجرة مؤنث ؛لذلك نكتبُ العددَ ثلاث مذكر

العددُ خمسة : والمعدودُ شوارع

والمفردُ شارع مذكر ؛ لذلك نكتبُ العددَ خمسة مؤنث .

العددُ أربعة : والمعدودُ سيارات

 والمفردُ سيارة مؤنث ؛ لذلك نكتبُ العددَ أربع مذكر

وهذه المجموعةُ يخالفُ العددُ  المعدودَ كما رأينا .

وننتقل إلى الأعدادِ التالية  :

4 ــ  العددان أحدَ عشرَ واثنا عشرَ

نشرحُ من خلالِ الجدولِ كي يسهلَ علينا توضيحُ القاعدة

ننظرُ إلى الجدولِ ، لدينا أمثلةٌ سنذكرُها

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

العدد المركب من جزئين : الجزءِ الأول  والجزءِ الثاني  والمعدود

المثال الأول :  قال تعالى : }  إني رأيتُ أحدَ عشرَ كوكبًا { يوسف :4

الجزءُ الأولُ أحدَ مذكر  والجزءُ الثاني عَشَرَ مذكر وكوكبًا مذكر

وننتبهُ إلى شينِ العشرةِ ونلاحظُ أن العددَ عشرة هنا جاء مركبًا فهو في حالةِ العددِ المركبِ

يوافقُ المعدودَ كما في الصورة .

نلاحظ العددَ أحدَ عشرَ يوافقُ المعدودَ كما ذكرنا في العددِ المفردِ واحد واثنان

 وقلنا : "عبارة على كل حال" .

المثال الثاني :  رسمتُ إحدى عَشْرةَ لوحةً

الجزء الأول إحدى مؤنث  والجزء الثاني عشْرة مؤنث

 والمعدود لوحة مؤنث كلها متشابهة .

المثال الثالث : سافرَ اثنا عَشَرَ رجلا .

الجزء الأول اثنا مذكر  وهو يعاملُ معاملة المثنى فهو ملحقٌ بالمثنى

وللذهاب إلى إعراب الأعداد والمعدود اضغط هنا

والجزءُ الثاني عشرَ مذكر  و المعدودُ رجلا مذكر .

المثال الرابع : قال تعالى : }  فانفجرتْ منه اثنتا عشْرةَ عينا { البقرة :60

الجزءُ الأول اثنتا مؤنث  والجزءُ الثاني عشْرة مؤنث  و المعدودُ عينا  مؤنث .

كما لاحظنا من الأمثلة : العددان أحد عشر واثنا عشر :

يوافقان المعدودَ في التذكيرِ والتأنيثِ في جزئيهما  . كما في الجدول أمامكم .

وننتقل إلى باقي الأعداد :

5 ــ الأعدادُ المركبةُ من ثلاثةَ عشرَ إلى تسعةَ عشر .

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

الجزءُ الأولُ يخالفُ المعدودَ

 والجزءُ الثاني يوافقُ المعدودَ في التذكيرِ والتأنيثِ

وهذا يجعلُنا نعودُ إلى قاعدةِ الأعدادِ من ثلاثةٍ إلى تسعةٍ تخالفُ المعدودَ دائمًا

وعلى كلِ حال .

و العددُ عشرة يخالفُ في حالةِ المفرد ويوافقُ المعدودَ في حالةِ الأعدادِ المركبةِ التي نتحدثُ عنها .

ونشرح من خلا الجدول

المثال الأول : اشتريتُ ثلاثةَ عشرَ قلمًا .

الجزءُ الأول ثلاثة مؤنث  و الجزءُ الثاني عشرَ مذكر و المعدود قلمًا المذكر  

نلاحظ الجزءَ الأولَ يخالفُ  و الجزءَ الثاني يوافقُ ويشبهُ المعدودَ .

المثال الثاني : قابلتُ أربعَ عشْرةَ طالبةً  .

الجزءُ الأولُ أربعَ مذكر  والجزءُ الثاني عشرةَ مؤنث  والمعدودُ طالبةً مؤنث .

المثال الثالث : عالجَ الطبيبُ سبعَ عشرةَ مريضةً .

الجزءُ الأولُ سبعَ مذكر  والجزءُ الثاني عشرةَ مؤنث والمعدودُ مريضةً مؤنث .

المثال الرابع : كرَّمَ المعلمُ تسعةَ عشَرَ طالبًا .

الجزءُ الأولُ تسعةَ مؤنث  و الجزء الثاني عشرَ مذكر و المعدودُ مذكر .

وأرجو أنْ أكونَ قد وضحتُ قاعدةَ الأعدادِ المركبةِ

وأنتقلُ إلى ألفاظِ العقود

6 ــ ألفاظُ العقودِ هي : عشرون ، ثلاثون ، أربعون ، خمسون ، ستون ، سبعون ، ثمانون ، تسعون .

وتكونُ بلفظٍ واحدٍ مع المذكرِ والمؤنث

تُعَامَلُ ألفاظُ العقودِ معاملةَ جمعِ المذكرِ السالم .

فهي ملحقٌ بجمعِ المذكرِ السالم ؛أي تأتي بالواوِ والنونِ في حالةِ الرفع

وتأتي بالياءِ والنونِ في حالتي النصبِ والجر .

كما سنوضحُ من خلالِ الأمثلة :

المثال الأول : نجح عشرونَ طالبًا وعشرونَ طالبةً .

نلاحظُ العددَ ( عشرون  )لم يتغيرْ مع المعدودِ المذكرِ طالبًا

ولم يتغيرْ مع المعدودِ المؤنثِ طالبةً

 وجاء بالواوِ والنونِ لأنه وقعَ فاعلا مرفوعًا .

المثال الثاني : قابلَ المديرُ خمسينَ موظفًا وأربعينَ موظفةً .

لم يتغيرْ العددُ أيضًا .

التغييرُ جاءَ  في حالتهِ الإعرابيةِ فقط  ، جاء بالياءِ والنونِ لأنه مفعولٌ به منصوب .

المثال الثالث : سلَّمَ خالدٌ على سبعينَ ناجحًا .

وسلمتْ فاطمةُ على تسعينَ ناجحةً .

جاءت ألفاظُ العقودِ بالياءِ والنونِ لأنه سبقها حرفُ جر . ولم يتغيرْ مع المعدودِ المذكرِ أو المؤنث .

ننتقل إلى الأعداد المعطوفة

8ــ الأعدادُ المعطوفة .من واحدٍ وعشرين  إلى تسعةٍ وتسعين

العددان واحدٌ واثنانِ يوافقان المعدودَ  في التذكيرِ والتأنيثِ دائمًا

وعلى كلِ حالٍ كما ذكرنا من قبل في حالةِ العددِ المفردِ أو المركبِ

 أو المعطوفِ الذي نتحدث عنه .

مثال : فازَ واحدٌ وعشرون متسابقًا وإحدى وأربعون متسابقةً .

العددُ (واحد ) مذكر لأن المعدودَ متسابقا  مذكر و(عشرون ) لم تتغير .

والعددُ ( إحدى ) مؤنث لأن المعدودَ متسابقةً مؤنث و ( أربعون ) لم تتغير فهي من ألفاظِ العقود .

مثال آخر : كرمَ المعلمُ اثنينِ وتسعينَ طالبًا و اثنتينِ وسبعينَ طالبةً  .

العددُ ( اثنين  )مذكر لأن المعدودَ طالبًا مذكر والعددُ ( اثنتين  )مؤنث لأن المعدودَ طالبةً مؤنث .

وينتهي العددُ اثنان  بالألفِ والنونِ في حالةِ الرفعِ و بالياءِ والنونِ في حالتي النصبِ والجرِ

 مثل هذا المثال . فاثنين هنا مفعول به منصوب .

والأعدادُ من ثلاثةٍ إلى تسعةٍ تخالفُ المعدودَ .

فيُذكرُ العددُ مع المؤنثِ ويؤنثُ مع المذكرِ دائما

 وعلى كل حال كما ذكرنا في الأعدادِ المفردةِ والمركبة ِ

و المعطوفةِ التي نتحدثُ عنها .

مثال : حضرَ ثلاثةٌ وعشرون طالبًا  وثلاثٌ وثمانون طالبةً .

العددُ ثلاثة مؤنث لأن المعدودَ طالبًا مذكر و العددُ ثلاث مذكر  لأن المعدودَ طالبةً مؤنث

 و ألفاظُ العقودِ عشرون وثمانون لم تتغير .

مثال آخر : قرأتُ خمسًا وستينَ مجلةً و وسبعةً وتسعين كتابًا .

العددُ (خمسًا )مذكر لأن المعدودَ مجلةً مؤنث

والعدد( سبعةً )مؤنث لأن المعدودَ كتابًا مذكر .

ونلاحظ ألفاظَ العقودِ لم تتغيرْ ، فقط تغيرتْ حالتُها الإعرابية

حسب العددِ قبلها لو كان مرفوعًا جاءت بالواوِ والنونِ ولو جاء منصوبًا أو مجرورًا جاءت بالياءِ والنونِ .

وننتقل إلى الأعدادِ مئة وألف:

9 ــ الأعدادُ مئة وألف ومضاعفاتهما .

تذكير العدد وتانيثه مع المعدود

تكونُ بلفظٍ واحدٍ مع المذكرِ و المؤنث

المثال الأول : حضرَ مئةُ معلمٍ و مئةُ معلمةٍ و مئتا طالبٍ ومئتا طالبةٍ .

نلاحظ أنَّ العددَ مئة لم يتغير مع المعدودِ المذكرِ والمؤنث .

والعددَ ( مئتان) لم يتغيرْ مع المعدودِ المذكرِ والمؤنث أيضا

فهو من مضاعفاتِ المئة .

المثال الثاني  : حضرَ ألفُ معلمٍ وألفُ معلمةٍ و ألفا طالبٍ و ألفا طالبةٍ .

 لم يتغيرْ أيضًا لفظُ ألفٍ مع المعدود .

المثال الثالث : قال تعالى  }  في كلِّ سنبلةٍ مئةُ حبةٍ { البقرة :261

نلاحظ هنا شكلَ مائة بالألفِ ،والألف هنا تُكتَبُ ولا تُنطَقُ وهي كتابةٌ صحيحةُ

 والأصحُ منها أن تُكتَبَ بدونِ ألفٍ ، على حسبِ قاعدةِ الهمزةِ المتوسطةِ

 والكتابةُ القرآنيةُ تختلفُ عن قواعدِ الإملاءِ المعروفة .

المثال الرابع : قال تعالى  }  ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألفِ شهرٍ { القدر :3   

الخلاصةُ لفظُ مئة و لفظُ ألف لا يتغيران مع المعدود كما رأينا في الأمثلة السابقة .

وننتقلُ إلى تلخيصٍ لما ذكرناه من أحكامٍ تخصُ الأعدادَ :

الخلاصة : 1ــ العددان واحدٌ واثنان يوافقان المعدودَ دائمًا على كلِ حال

في التذكيرِ والتأنيث ، سواءٌ أكانَ العددُ مفردًا أو مركبًا أو معطوفًا .

2 ــ الأعدادُ من ثلاثةٍ إلى تسعةٍ تخالفُ المعدودَ دائمًا على كلِ حال في التذكيرِ والتأنيث .

3 ـ العددُ عشرة له حالتان :

الحالةُ الأولى : يخالفُ المعدودَ إذا كان مضافًا أي :(مفردًا ) .

الحالةُ الثانية : يوافقُ المعدودَ إذا كانَ مركبًا .

 4ــ الأعدادُ مئة وألف ومضاعفاتُهما  وألفاظُ العقود .

تكونُ بلفظٍ واحدٍ مع المذكرِ و المؤنث .

ولمشاهدة المقطع كاملا وشرح بالتفصيل من هنا 



وأدعو اللهَ أن أكونَ قد وُفِقتُ في عرضِ هذا الدرس وأدعو اللهَ لي ولكم بالتوفيق

والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته .

عن الكاتب

فنون و علوم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

فنون و علوم